كافيه برقوقة
مرحبا بك ايها الكتكوت الزائر
يلا انضم لينا وشهيص معانا
بعض اقسام المنتدى مختفية ومش هتظهر غير للاعضاء فقط
سيتم تنشيط حساب الاعضاء عن طريق ادارة المنتدى

اعظم نساء الدولة الفرعونية(حتشبسوت)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خهتهاعت اعظم نساء الدولة الفرعونية(حتشبسوت)

مُساهمة من طرف كتكوتة في السبت فبراير 25, 2012 10:30 am

الإسم الأصلي : حـتشـپسوت ويعني باللغة الفرعونية : أميز النساء
***********************************
: " تعتبر الملكة حتشبسوت الملكة المصرية الوحيدة التي حكمت مصر في ظروف سياسية واقتصادية مستقرة‏,‏ بل حكمت مصر خلال العصر الذهبي‏,‏ وهو عصر الإمبراطورية المصرية التي تكونت في الأسرة‏18‏ من الدولة الحديثة‏.‏ وذلك عكس الملكات السابقات اللائي كان الاضطراب سمة أساسية في فترة توليهن العرش‏.‏
وقد تميز عهد هذه الملكة :
أولا : قوة الجيش المصرى ,

وثانيا هو : الرحلات
*** من أبرز أعمالها إعادة استخدام قناة تربط بين النيل عند نهاية الدلتا بالبحر الأحمر، حيث قامت بتنظيف هذه القناة بعد ان حفرها المصريون أيام الدولة الوسطى وذلك لتسيير أسطول مصر البحري بها ليخرج إلى خليج السويس وبعدها إلى مياة البحر الأحمر.
*** وكانت الرحلة تستغرق وقتها ذهابا وإيابا عامين، كما أعادت العمل في مناجم النحاس في شبه جزيرة سيناء،
*** احتفلت بعيد “الحب” أو عيد توليها العرش، وكان ذلك في العام الخامس عشر من حكمها.
*** وأمرت ببناء سفينة كبيرة رسمية لكي ينتقل بها الناس على صفحة النيل من معبد الكرنك أثناء الاحتفال بعيد النيل وصولا إلى الشاطئ الآخر
ثالثاً : بناء المعابد ..
ومن أشهر ما بنى فى عهدها : دجسر دجسرو الذى هو المبنى الرئيسي في المعبد الجنائزي لـمجمع حتشپسوت في الدير البحري. صممه المهندس سنموت على أساس هندسى هو التناظر الكامل والتناظر هو التشابة بين جانبى المعبد وقد سبق الفراعنه ببناء هذا المعبد الپارثينون بألف سنة.
معبد الدير البحرى --------------------------------------------->
يقع الدير البحري في البر الغربي لطيبة، وترجع تسميته إلى ذلك الدير القبطي الذي بني في القرن السابع الميلادي.
وقد ارتبط المعبد بعبادة الربة حتحور، واختاره الملك مونتوحتب الثاني ليشيد فيه معبده الجنزي , أقامت الملكة حتشبسوت معبدها الجنزي هناك
ومن المعالم الأخرى التي وجدت بالقرب من الموقع، قبر مونتومحات، الذي كان وزيرا وحاكما للجنوب خلال الأسرتين الخامسة والعشرين والسادسة والعشرين.
كيف وصلت حتشبسوت لحكم مصــر ؟
الملك تحوتمس الأول وأمها الملكة أحمس وكان أبوها الملك وحتشبسوت هى الابنة الكبرى لفرعون مصر كما كان قد أنجب ابنا غير شرعى وكان صغير السن هو تحتمس الثانى وقد قبلت الزواج منه على عادة الأسر الفرعونية ليشاركا معا في الحكم بعد موته .
***********************************

المرأة المصرية فى عصر الفراعنة
والمرأة في مصر القديمة لم يكن لها حق شرعي إلهي لكي تتولي الحكم‏,‏ بل كان هذا الحق مقصورا فقط علي الرجال‏,‏ وفي الوقت نفسه لم يكن من حق الرجل أن يحكم إطلاقا بدون المرأة‏.‏ فها هي إيزيس الزوجة الوفية التي أعادت زوجها إلي الحياة ودموعها علي مصرع الخير اعتقد المصري القديم أنها كونت مياه النيل‏,‏ ولذلك أصبحت مقدسة وهي التي استطاعت أن تربي ابنها حورس لكي ينتقم من الشر‏,‏ من هذا الإله المعروف باسم ست‏,‏ واعتبر الملك في مصر القديمة هو حورس المنتصر‏,‏ لذلك لو نظرنا إلي المجموعة الهرمية لوجدنا أن هناك مكانا مخصصا لعبادة رع ومكانا آخر لعبادة إيزيس‏(‏ حاتحور‏)‏ وكذلك حورس الملك‏.‏
تمثال من الحجر الجيري لحتشپسوت في متحف المتروبوليتان. لوحظ أن التمثال نحت بدون الذقن المستعارة التقليدية كما واضح فيه أنعكاس الأنوثة ، إلا أنه يحتفظ بباقي رموز السلطة الفرعونية مثل : الحية الملكية ( وقد أزيل هذا النحت من على هذا التمثال ) — و الخات رداء الرأس.
وقد حدث تطور فى الفن الفرعونى يعبر عن ذلك، التمثال الرائع للملكة حتشبسوت وإبن زوجها تحتمس الثالث. فكانت حتشبسوت في الغالب، يتم تصويرها كرجل يرتدي النقبة الملكية، ولكن لها ملامح تظهر جمال المرأة ذات الشخصية القوية، فكان لها وجنتان ممتلئتان، وخطوط جمالية طويلة لعينيها الواسعتين، وفم معبر، وأنف معقوف.
وقد كانت تماثيل تحتمس الثالث تشترك في بعض تلك الصفات. ونشعر أحيانا أن تحتمس الثالث، اغتصب تماثيل حتشبسوت، وأجرى تعديلا بسيطا في الكتابات الهيروغليفية للأسماء.
واعتلت العرش بعد وفاة تحتمس الثاني، أعلنت زوجته الملكة حتشبسوت نفسها وصية على عرش تحتمس الثالث. وبعد عامين، طالبت بالعرش لنفسها. وقد سجلت على جدران معبدها أحداث حملاتها، وأسطورة ولادتها الربانية. وبعد عشرين عاما من حكمها، اختفت حتشبسوت، وتم تدمير مقبرتيها.
وقد تسلمت الحكم مع "تحتمس الثالث" الذى كان ابن زوجها من إحدى الجاريات، وكان فى نفس الوقت زوج ابنتها، وظلت لحين موتها عام 1484 قبل الميلاد قابضة على زمام الحكم، فكانت الحاكمة الآمرة طوال حياتها، وأبعدت "تحتمس الثالث" عن الحكم، فلم يكن له صفة ولا شأن بالحكم
ومع أنها كانت أنثى فقد مثلت نفسها على التماثيل على هيئة رجل له صدر منبسط بلا ثديين، وله لحية مستعارة. وبعد أن ماتت تحرر "تحتمس الثالث" من وصايتها الثقيلة، وأحب أن ينتقم منها فأتم بناء معبدها ونسبه إلى نفسه،
وقام بتهشيم اسمها ومعظم صورها المحفورة وتماثيلها، ووضع مكانه اسمه وألقابه فى كثير من الجهات.
وهذا لا يعني إطلاقا التقليل من دور المرأة‏,‏ بل هذا هو الشرع الإلهي الذي اختاره الفراعنة‏,‏ بل وحدد لها دورا مهما جدا وهو ست الدار‏,‏ أي أنها المسئولة عن شئون المنزل وتربية الأطفال‏,‏ وإذا كان لديها الوقت الكافي فقد كانت تعمل جنبا إلي جنب مع الرجل حتي إنها وصلت إلي أعلي المناصب وأرفعها وبالأخص المناصب الدينية‏,‏ حيث حمل عدد من السيدات لقب الزوجة الإلهية للإله آمون سيد الآلهة‏.‏ بل وحصلت المرأة علي حقوق شرعية في الميراث وغيره لم تحصل عليها المرأة في اليونان وروما‏,‏ بل وفي القرون الوسطي‏.‏ وإذا حدث وحصلت المرأة علي حقوق غير مخصصة لها شرعا‏,‏ خاصة الحكم مثل الملكة حتشبسوت فسوف نجد أنها تتفق مع الكهنة علي قصة تسجل علي معابد الأقصر والدير البحري‏,‏ وهي قصة مولدها المقدس‏,‏ تأكيدا لإعلان نفسها ملكة للبلاد‏,‏ حيث تذكر كيف جمع آمون ملك الآلهة كل آلهة مصر وأعلن أمامهم عن رغبته في إنجاب طفل يحكم مصر‏,‏ فرشح له تحوت إله الحكمة والمعرفة الملكة أحمس زوجة الملك تحتمس الأول لتكون أما لهذا الطفل‏,‏ وصورت علي جدران المعبد وقائع الزواج المقدس والولادة الإلهية للابنة الإلهية ابنة الإله أمون سيد الآلهة ـ حتشبسوت‏,‏ حيث يصور أحد المناظر الإله خنوم الخالق جالسا علي عجلة الفخراني ليشكل الطفلة الملكية وقرينها‏,‏ وصورت حتشبسوت الطفلة في هذا المنظر بهيئة الذكر لا الأنثي‏,‏ حيث دائما ما كانت تتشبه بالذكور ليس في الملبس فقط‏,‏ ولكن أيضا في الألقاب التي حملتها‏.‏ وكانت هذه رغبة منها في أن تثبت للشعب أنها مثلته مثل الرجال وأنها قادرة علي الحكم‏,‏ وأن هذا كله رغبة إلهية‏.‏
أهم ثلاثة أشخاص فى حياة حتشبسوت
وأعتقد أن أهم ثلاثة أشخاص في حياة هذه الملكة العظيمة أولهم ابنتها نفرو رع - ثم ماتت ابنتها الكبرى “نفرو-رع” الأمر الذي جعلها حزينة دائما، إلا أنها رغم ذلك شيدت مسلتين كبيرتين في معبد الكرنك،
وثانيهم هو المهندس سنموت الذي بني لها معابدها‏,‏ خاصة معبد الدير البحري الذي تظهر فيه عبقرية معماري فذة وأعتقد أن المرضعة ست ـ اي ـ ان كانت الشخصية الثالثة المهمة في حياتها‏.‏
أما بالنسبة لابنتها نفرو رع فقد عهدت بتربيتها إلي سنموت ولدينا تمثال رائع من البازلت بالمتحف المصري يظهر الابنة في أحضان هذا المهندس‏.‏ وكان سنموت هو المشرف علي أعمال الملكة ويعتقد أنه من أصل نبيل‏,‏ مما أهله للسلطة العليا علي الموظفين في عصرها‏,‏ فقد تولي علي الأقل عشرين منصبا مختلفا في حياته منها مربي الأميرة نفرو رع وحيدة الملكة‏,‏ وقد شيد لنفسه مقبرة في القرنة والأخري بالدير البحري بجوار المعبد‏,‏ وهذا شرف لم ينله أحد من قبل‏.‏
أما المرضعة ست ـ اي ـ ان فيعتقد أن المقبرة غير المنقوشة بوادي الملوك والتي تحمل رقم‏60‏ هي المقبرة الخاصة بهذه المرضعة‏.‏ وهذه المقبرة تقع أسفل المقبرة رقم‏20‏ وهي المقبرة الخاصة بالملكة حتشبسوت فكما سمحت لـ سنموت أن يدفن بجوار معبدها‏,‏ فقد سمحت للمرضعة أن تدفن بجوار مقبرتها بوادي الملوك‏.‏
أين هى مومياء الملكة حتشبسوت ؟
واستطاعت الملكة حتشبسوت أن تحكم مصر كأقوي امرأة لمدة تصل إلي‏20‏ عاما إلي أن توفيت في عام‏1483‏ ق‏.‏ م‏.‏ وليس لدينا معلومات كافية عن صراعها مع تحتمس الثالث الذي اغتصبت منه العرش‏..‏ و كانت حتشبسوت أختا غير شقيقة وزوجة للملك تحتمس الثاني. وعندما توفي هذا الملك تولي الحكم من بعدة ولده الصبي تحتمس الثالث - فهل ماتت ميتة طبيعية ؟ أم أن الصراع بينها وبين تحتمس أدي إلي قتلها وذلك لعدم العثور علي مومياء هذه الملكة حتي الآن‏.‏
أما المقبرة رقم‏60‏ بوادي الملوك فهي المقبرة التي قد تضيء لنا ضوءا علي مومياء الملكة حتشبسوت‏.‏ فقد كشف عن هذه المقبرة هيوارد كارتر عام‏1903‏ ودخلها بعد ذلك إدوارد عام‏1906‏ وآخر من عمل بها هو الأمريكي راين عام‏1989.‏ وهي مقبرة صغيرة غير منقوشة تقع مباشرة أمام مدخل المقبرة رقم‏19‏ وهي مقبرة مونت حر خفيشف إف‏.‏ وقد دخلت هذه المقبرة ثلاث مرات وتتكون من مدخل ذي درجات ذات سطح خشن يؤدي إلي ممر بطول‏25‏ سم ذي نيشة صغيرة وعثر بداخلها علي بقايا أثاث جنائزي يشمل غطاء تابوت وبقايا أوان فخارية مرسوم علي جدرانها عين الأوجات وهي العين المقدسة‏,‏ واحدة تنظر لمدخل المقبرة الأخري عند حجرة الدفن والتي توجد علي امتداد المدخل
وهي حجرة مربعة صغيرة تحتوي علي العديد من القطع الأثرية الصغيرة المتناثرة‏,‏ وهي خالية من أي شيء آخر ويبدو أنه لم يكتمل العمل فيها‏.‏ وقد عثر داخل هذه المقبرة علي مومياوتين واحدة كانت موجودة داخل تابوت خشبي عليه نقش يشير إلي المرضعة الملكية وآخر حرفين من حروف مرضعة الملكة حتشبسوت وداخل التابوت مومياء وبجوارها عثر علي مومياء أخري‏.‏
ولأسباب غير معروفة قام هيوارد كارتر عام‏1906‏ بنقل المومياء التي داخل التابوت‏,‏ والتي يعتقد أنها خاصة بالمرضعة‏,‏ إلي المتحف المصري والغريب أنه لا يوجد لدينا وصف لهذه المومياء‏,‏ بل ولا توجد صورة واحدة منشورة في أي كتاب إطلاقا‏.‏
وقد طلب مني متحف المتروبوليتان أن ألقي محاضرة بالمتحف بمناسبة وجود معرض عن الملكة حتشبسوت هذا المعرض عبارة عن قطع أثرية مختارة من العديد من المتاحف بأمريكا وأوروبا‏,‏ وقد شاركت مصر في هذا المعرض بخمس قطع فقط‏.‏ ولذلك فقد وجدت أن هناك اكتشافات جديدة تتعلق بالملكة في معبد الكرنك‏,‏ خاصة الخراطيش التي عثر عليها للملكة ومعها خراطيش الملك تحتمس الثالث‏.‏ وقد بدأت رحلة البحث عن مومياء الملكة حتشبسوت عندما دخل رونالد راين المقبرة عام‏1989‏ وجد مومياء ملكة‏,‏ حيث تظهر من خلال وضع اليدين‏,‏ فاليد اليسري مثناة علي المرفق ومغلقة علي الصدر‏,‏ بالإضافة إلي أنها ذات شعر طويل وممتلئة الجسد وبحالة جيدة من الحفظ‏.‏ وقامت الأثرية إليزابيث توماس بعمل دراسة علي هذه المومياء‏,‏ وأعلنت أن هذه المومياء هي خاصة بالملكة حتشبسوت‏.‏ وقد دخلت المقبرة وشاهدت هذه المومياء ووجدت فعلا أنها مومياء مهمة‏,‏ ولكن تضخم الجثة جعلني أحاول العثور علي المومياء الأخري واتضح أنها مسجلة برقم‏cg‏ كتالوج جنرال رقم‏61056‏ وعثر عليها بالطابق الثالث بالمتحف المصري وهو طابق مغلق به العديد من المومياوات منها مومياء لسيدة مجهولة وتوابيت للكهنة التي عثر عليها داخل خبيئة كهنة آمون بالدير البحري عام‏1891.‏
ووجدت أن هذه المومياء تحمل العلامات الملكية المعروفة من حيث وضع اليدين وكذلك الوجه بالسمات الملكية والقدمان علي طريقة تحنيط مومياوات الأسرة‏18.‏ لكن الغريب أن طول هذه المومياء نحو‏105‏ سم أما التابوت فيصل طوله إلي‏2‏ متر‏,‏ أي أن هذا التابوت المنقوش عليه مرضعة الملكة حتشبسوت لا يمكن أن يخص هذه المومياء‏.‏ بل العكس أن المومياء الموجودة داخل المقبرة رقم‏60‏ قد تكون هي مومياء المرضعة‏,‏ أما المومياء الموجودة بالمتحف المصري‏,‏ فأعتقد أنها خاصة بالملكة حتشبسوت كيف تم هذا؟ في الأسرة‏21‏ ـ‏22‏ عندما بدأ كهنة آمون في الحفاظ علي المومياوات الملكية كانوا ينقلون المومياوات من مقابرها إلي مقابر مجاورة أخري‏,‏ وبعد ذلك تنقل المومياوات إلي الخبيئات المخصصة لذلك‏.‏ ولذلك أعتقد أنهم نقلوا مومياء الملكة حتشبسوت من مقبرتها رقم‏20‏ بوادي الملوك إلي مقبرة مرضعتها‏,‏ وهي مقبرة مثل الخبيئات تماما‏,‏ حيث تقع أسفل الأرض وغير ظاهرة للعيان‏.‏ ولمحاولة خداع أنصار الملك تحتمس قاموا بنقل المرضعة من التابوت إلي الأرض ووضعوا مومياء الملكة حتشبسوت داخل التابوت ليعتقد من يدخل المقبرة أنها المرضعة‏.‏
هذا مجرد رأي ولكن هناك أدلة وأهمها أن لدينا بالمتحف المصري مومياء ملكية يعتقد أنها خاصة بالملكة العظيمة حتشبسوت‏..‏ وعموما‏,‏ فإن هذا الموضوع يحتاج إلي دراسة علي المومياوتين‏.‏ وهذه هي بعض الأسرار التي نعرفها عن هذا الوادي العجيب المليء بالأسرار والألغاز‏.‏
************************************
العثور على تمثال لحتشبسوت أسفل مسلتها
‏ حيث تم العثور علي تمثال لحتشبسوت في منطقة مسلة حتشبسوت وهذا التمثال يضاف الي تمثال آخر تم اكتشافه العام الماضي لشخص يدعي حتب نفر الذي يطلق عليه‏(‏ الطيب الجميل ) وقد صرح
***********************************
بعد وفاة تحتمس الثاني، أعلنت زوجته الملكة حتشبسوت نفسها وصية على عرش تحتمس الثالث. وبعد عامين، طالبت بالعرش لنفسها.
وحتى يكون حكمها شرعيا، ادعت أنها ولدت من الرب آمون، حين تجسد في جسد أبيها تحتمس الأول، والتقى بأمها الملكة أحمس.
وقد صورت حتشبسوت علي هيئة رجل يرتدي الزي الملكي، من التنورة الملكية واللحية المستعارة. أثناء حكم حتشبسوت تمتعت مصر بالسلام في الداخل والخارج، وأرسلت حملات تجارية لأرض بونت، جنوب السودان أو إيريتريا، وبنت معبدها في الدير البحري.
وقد سجلت على جدران معبدها أحداث حملاتها، وأسطورة ولادتها الربانية. وبعد عشرين عاما من حكمها، اختفت حتشبسوت، وتم تدمير مقبرتيها.
================================================== ========
قصة اكتشاف مومياء الملكة حتشبسوت
يعتبر الكشف عن مومياء الملكة حتشبسوت احدى أعظم ملكات العالم القديم من أهم الاكتشافات الأثرية التي قمت بها فى حياتي... لقد كانت حقاً مغامرة مثيرة استمرت لأكثر من عام ولم أكن أتخيل أنني سوف أعثر على مومياء حتشبسوت، لنكشف أحد أسرار الحضارة الفرعونية.
بدأت قصة الكشف المثيرة منذ أكثر من عام عندما عرضت علي قناة ديسكفري عمل فيلم عن الملكة حتشبسوت.. وبدأت أعد لهذا الموضوع... وبالفعل قمت بزيارة مقبرة الملكة حتشبسوت رقم (20) بوادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر وهي من المقابر الأولى التي تم بناؤها في الوادي الساكن، ولا أعتقد أن هناك أثرياً دخل هذه المقبرة بعد أن اكتشفها هيوارد كارتر عام 1903م .. والمقبرة يصل طولها إلى حوالي 219 مترا وتنزل بانحدار شديد داخل صخر الجبل المنحوتة به، ويمثل النزول إلى هذه المقبرة خطورة كبيرة ومصاعب جمة يتكبدها كل من يغامر بزيارة هذه المقبرة الفريدة في تصميمها وأنفاقها الخطيرة.
عثر داخل حجرة الدفن بمقبرة الملكة حتشبسوت على تابوت خاص بالملكة موجود بالمتحف المصري، بالإضافة إلى بقايا الأواني التى تحفظ الأحشاء ويطلق عليها الأثريون اسم الأواني الكانوبية، وقطع من الحجر الجيري تحمل بقايا نصوص من كتاب «ما هو موجود في العالم الآخر».
وبعد زيارتي لمقبرة الملكة قمت بزيارة خبيئة المومياوات الموجودة بالدير البحري بالقرب من وادي الملوك، وقد كشف عن هذه الخبيئة عائلة عبد الرسول الشهيرة عام 1881م. وعثر داخل هذه الخبيئة على (40) مومياء لفراعنة مصر، بالإضافة إلى مومياوين لامرأتين مجهولتي الاسم من الأسرة المالكة.. هذا بالإضافة إلى العثور على صندوق من الخشب يحمل اسم العرش، الاسم المولودة به الملكة حتشبسوت، وداخله يوجد كبد الملكة، والذي تم وضعه داخل الصندوق أثناء عملية التحنيط.
وكان ظني في البداية أن إحدى هاتين المومياوين يمكن أن تكون للملكة حتشبسوت.. ووضعت المومياوين داخل جهاز الأشعة المقطعية، حيث أتضح أن واحدة منهما ماتت قتيلة؛ وذلك لأن فمها مفتوح حتى الآن.
أما السر فقد كان في انتظارنا في المقبرة رقم (60) والتي تقع أسفل مقبرة حتشبسوت مباشرة، وعثر عليها أيضاً هيوارد كارتر وقام في عام 1907م، بنقل مومياء من هذه المقبرة كانت داخل تابوت من الخشب يحمل آخر حرفين من اسم مرضعة الملكة حتشبسوت والمعروفة لدينا باسم «سات اين رع». وبدأت أبحث عن هذه المومياء في المتحف المصري، وعثرنا عليها داخل مخزن في الطابق الثالث، ووجدت أن طريقة التحنيط تمت على الطراز الملكي، ووقتها ظننت أن هذه المومياء يمكن أن تكون للملكة حتشبسوت، وكان ذلك هو بداية رحلة البحث عن مومياء الملكة حتشبسوت أعظم ملكات مصر... حكمت في أزهى عصور مصر من تاريخها القديم.
لقد أقامت حتشبسوت أجمل العمائر الدينية والجنائزية على الإطلاق، ولا يزال معبدها بالدير البحري شاهداً على جمال عمارتها. وكان أهم ثلاث شخصيات في حياة هذه الملكة هم المهندس المعماري سنموت الذي شيد لمليكته معبد الدير البحري وربما كان هو الحبيب الخفي للملكة، وحرصت بأن يدفن أسفل معبدها، أما الشخصية الثانية فهي مرضعتها الخاصة، وبالطبع كانت الشخصية الثالثة في حياة هذه الملكة هي ابنتها الأميرة نفرورع

كتكوتة

عدد المساهمات : 29

تاريخ التسجيل : 11/02/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خهتهاعت رد: اعظم نساء الدولة الفرعونية(حتشبسوت)

مُساهمة من طرف reem في الخميس مارس 29, 2012 1:34 pm

جميل اوى الموضوع ده

انا اصلا بعشق الشخصيات التاريخية

تسلمى يا كتكوتة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
reem
المشرف العام
المشرف العام

الابراج : الثور

عدد المساهمات : 410

تاريخ التسجيل : 20/12/2010
العمر : 28


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى