كافيه برقوقة
مرحبا بك ايها الكتكوت الزائر
يلا انضم لينا وشهيص معانا
بعض اقسام المنتدى مختفية ومش هتظهر غير للاعضاء فقط
سيتم تنشيط حساب الاعضاء عن طريق ادارة المنتدى

مناحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم المسندة

اذهب الى الأسفل

خهتهاعت مناحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم المسندة

مُساهمة من طرف كتكوتة في السبت فبراير 11, 2012 6:28 pm

سلام عليكم
انا حبيت اول مساهمة ليا تكون هنا فالمنتدى هو الموضوع ده
واتمنى ينال اعجبكم
واكون شاركت بحاجة كويسة
عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال
بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى
الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر
إليه
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : بينما نحن جلوس
عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب ،
شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبي
صلى الله عليه وسلم فأسند ركبته إلى ركبتيه ، ووضح كفيه على فخذيه ، وقال : " يا
محمد أخبرني عن الإسلام " ، فقال له : ( الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا )
، قال : " صدقت " ، فعجبنا له يسأله ويصدقه ، قال : " أخبرني عن الإيمان "
قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم
الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره )
، قال : " صدقت " ، قال : " فأخبرني عن
الإحسان " ، قال : ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم
تكن تراه فإنه يراك )
، قال : " فأخبرني عن الساعة " ، قال : ( ما المسؤول بأعلم من السائل ) ، قال : " فأخبرني
عن أماراتها " ، قال : ( أن تلد الأمة ربتها ، وأن
ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء ، يتطاولون في البنيان )
ثم انطلق فلبث
مليا ، ثم قال : ( يا عمر ، أتدري من السائل ؟ ) ، قلت : "الله
ورسوله أعلم " ، قال : ( فإنه جبريل أتاكم يعلمكم
دينكم )
رواه مسلم

عن أبي عبدالرحمن عبدالله بن عمر بن الخطاب
رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول
الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان )
رواه البخاري و مسلم

عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي
الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن
الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن
اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ،
كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله
محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله
، ألا وهي القلب )
رواه البخاري و مسلم



عن أبي تميم بن أوس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله
عليه وسلم قال : ( الدين النصيحة ، قلنا : لمن يا
رسول الله ؟ قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم )
رواه البخاري و مسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلا قال للنبي صلى
الله عليه وسلم : " أوصني " ، فردّد ، قال : ( لا تغضب ) رواه
البخاري .
كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من دعاء : ( اللهم إني أسألك كلمة الحق في الغضب
والرضا ) رواه أحمد ، فإن الغضب إذا اعترى العبد ، فإنه قد يمنعه من قول الحق أو
قبوله ، وقد شدّد السلف الصالح رضوان الله عليهم في التحذير من هذا الخلق المشين ،
فها هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول : " أول الغضب جنون ، وآخره ندم، وربما
كان العطب في الغضب " ، ويقول عروة بن الزبير رضي الله عنهما : "مكتوبٌ في الحِكم:
يا داود إياك وشدة الغضب ؛ فإن شدة الغضب مفسدة لفؤاد الحكيم " ، وأُثر عن أحد
الحكماء أنه قال لابنه : "يا بني ، لا يثبت العقل عند الغضب ، كما لا تثبت روح الحي
في التنانير المسجورة، فأقل الناس غضباً أعقلهم "، وقال آخر : " ما تكلمت في غضبي
قط ، بما أندم عليه إذا رضيت
عن أبي ذر جندب بن جنادة ، و أبي عبد الرحمن معاذ بِن جبل رضي الله عنهما، عن رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال: ( اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ،
وخالق الناس بخلق حسن ) . رواه الترمذي وقال: حديث حسن

التقوى هي سفينة النجاة ، ومفتاح كل خير ، كيف لا ؟
وهي الغاية العظمى ، والمقصد الأسمى من العبادة ؟ ، إنها محاسبة دائمة للنفس ،
وخشية مستمرة لله ، وحذر من أمواج الشهوات والشبهات التي تعيق من أراد السير إلى
ربه ، إنها الخوف من الجليل ، والعمل بالتنزيل ، والقناعة بالقليل ، والاستعدادُ
ليوم الرحيل

عن أبي مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستحي فاصنع
ما شئت ) رواه البخاري
الحياء زينة النفس البشرية ، وتاج الأخلاق بلا منازع ، وهو البرهان الساطع على عفّة
صاحبه وطهارة روحه ، ولئن كان الحياء خلقا نبيلا يتباهى به المؤمنون ، فهو أيضا
شعبة من شعب الإيمان التي تقود صاحبها إلى الجنة ، كما قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : ( الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ) رواه أحمد و الترمذي

كتكوتة

عدد المساهمات : 29

تاريخ التسجيل : 11/02/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خهتهاعت رد: مناحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم المسندة

مُساهمة من طرف كتكوتة في السبت فبراير 11, 2012 6:33 pm

يارب يعجبكم ولسه للموضوع باقية لان احاديث
الرسول عليه السلام كتير جدا
اناا ابتديت بس بحجات بسيطة واتمنى انكم تشاركوا معاى

كتكوتة

عدد المساهمات : 29

تاريخ التسجيل : 11/02/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خهتهاعت رد: مناحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم المسندة

مُساهمة من طرف كاجول خان في الخميس مارس 01, 2012 2:43 pm




التوقيع











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

avatar
كاجول خان
الملكة
الملكة

الابراج : السمك

عدد المساهمات : 664

تاريخ التسجيل : 16/12/2010
العمر : 29


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://barkoka.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

خهتهاعت رد: مناحاديث الرسول صلىالله عليه وسلم المسندة

مُساهمة من طرف rerey في الأحد مارس 18, 2012 12:53 pm

جميل اوى المشاركة دى

وياريت تكملى بقيت الموضوع وتجمع باقى الاحاديث

وشكراا على مجهودك

avatar
rerey
عضو نشيط هسة
عضو نشيط هسة

الابراج : الثور

عدد المساهمات : 126

تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 29


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى